الجزيرة للمحمول

حبابك عشرة

اهلين وسهلين
الجزيرة للمحمول

منتدى عام اساسه المحمول

أستغفر الله الذى لاإله إلا هو الحي القيوم وأتوب  إليه
عليك صلاة الله يا علم الهدى
لاإله إلا الله محمدا رسول الله
كل عام والامة الاسلامية بألف خير والجميع فى سلام

تدفق ال RSS


Yahoo! 
MSN 
AOL 
Netvibes 
Bloglines 

المواضيع الأخيرة

» فلاشات نوكيا 108 على الفولكانو
من طرف راشدمحمدالبشير الإثنين فبراير 22, 2016 6:34 am

» Volcano Merapi Solo Update Ver 1.4.5 Spd 7715 Pac /Mtk 6795 New Flash Id Added
من طرف راشدمحمدالبشير الأربعاء فبراير 17, 2016 1:58 am

» الروم الرسمى العربي GT-S7262
من طرف راشدمحمدالبشير الجمعة فبراير 12, 2016 7:45 pm

» VolcanoBox1.4.4 MerapiTool Motorola Imei Recover & Huawei Hisilicon NV Read & Write
من طرف راشدمحمدالبشير الأربعاء فبراير 10, 2016 1:02 am

» VolcanoBox Ver. 1.4.3 MerapiTool
من طرف راشدمحمدالبشير الأربعاء فبراير 03, 2016 2:16 pm

» روم ررسمى SM-G530HLollipop 5.0.2
من طرف راشدمحمدالبشير الإثنين فبراير 01, 2016 12:54 am

» روم رسمى SM-G530H Lollipop 5.0.2
من طرف راشدمحمدالبشير الإثنين فبراير 01, 2016 12:52 am

» روم رسمى SM-G530H KitKat 4.4.4
من طرف راشدمحمدالبشير الإثنين فبراير 01, 2016 12:50 am

» روم رسمى SM-G530H KitKat 4.4.2
من طرف راشدمحمدالبشير الإثنين فبراير 01, 2016 12:47 am

مركزرفع الملفات والصور


    معلقة الحارث بن حلزة

    avatar

    تاريخ التسجيل : 01/01/1970

    معلقة الحارث بن حلزة  Empty معلقة الحارث بن حلزة

    مُساهمة من طرف  في الجمعة يونيو 07, 2013 12:40 pm


    آذَنَتنَـا بِبَينهـا أَسـمَــاءُ


    رُبَّ ثَـاوٍ يَمَـلُّ مِنهُ الثَّـواءُ


    بَعـدَ عَهـدٍ لَنا بِبُرقَةِ شَمَّـاءَ


    فَأَدنَـى دِيَـارِهـا الخَلْصَـاءُ


    فَالـمحيّاةُ فَالصّفاجُ فَأعْنَـاقُ


    فِتَـاقٍ فَعـاذِبٌ فَالوَفــاءُ


    فَـريَاضُ القَطَـا فَأوْدِيَةُ الشُـ


    ـربُبِ فَالشُعبَتَـانِ فَالأَبْـلاءُ


    لا أَرَى مَن عَهِدتُ فِيهَا فَأبْكِي


    اليَـومَ دَلهاً وَمَا يُحَيِّرُ
    البُكَـاءُ



    وبِعَينَيـكَ أَوقَدَت هِندٌ النَّـارَ


    أَخِيـراً تُلـوِي بِهَا
    العَلْيَــــــاءُ



    فَتَنَـوَّرتُ نَارَهَـــــا مِن
    بَعِيـــــــدٍ


    بِخَزَازى هَيهَاتَ مِنكَ الصَّلاءُ


    أَوقَدتها بَينَ العَقِيقِ فَشَخصَينِ


    بِعُـودٍ كَمَا يَلُـوحُ
    الضِيــــــــــــاءُ



    غَيرَ أَنِّي قَد أَستَعِينُ
    عَلَىالهَـمِّ


    إِذَا خَـفَّ بِالثَّـوِيِّ
    النَجَـــــــاءُ



    بِـزَفُـوفٍ كَأَنَّهــــــــــــــــا
    هِقَلــــــــــةٌ


    أُمُّ رِئَـــــالٍ دَوِيَّــــــةٌ
    سَقْفَـــــــــاءُ



    آنَسَت نَبأَةً وأَفْزَعَها القَنَّـاصُ


    عَصـراً وَقَـد دَنَا الإِمْسَـــــــاءُ


    فَتَـرَى خَلْفَها مِنَ الرَّجعِ وَالـ


    ـوَقْـعِ مَنِينــاً كَـأَنَّهُ
    إِهْبَــــــــــاءُ



    وَطِـرَاقاً مِن خَلفِهِنَّ طِـرَاقٌ


    سَاقِطَاتٌ أَلوَتْ بِهَا الصَحـرَاءُ


    أَتَلَهَّـى بِهَا الهَوَاجِرَ إِذ
    كُـلُّ


    ابـنَ هَـمٍّ بَلِيَّــــــــــةٌ
    عَميَــــــــــــــــــاءُ



    وأَتَانَا مِنَ الحَـوَادِثِ
    والأَنبَـاءِ


    خَطـبٌ نُعنَـى بِـهِ
    وَنُسَــــــــــــــــاءُ



    إِنَّ إِخـوَانَنا الأَرَاقِمَ يَغلُـونَ


    عَلَينَـا فِـي قَيلِهِـم
    إِخْفَـــــــــــــــــاءُ



    يَخلِطُونَ البَرِيءَ مِنَّا بِذِي الـ


    ـذَنبِ وَلا يَنفَعُ الخَلِيَّ الخِلاءُ


    زَعَمُوا أَنَّ كُلَّ مَن ضَرَبَ العِيرَ


    مُـوَالٍ لَنَــــــــــــــــا
    وَأَنَــــــــــــــــا الــوَلاءُ



    أَجـمَعُوا أَمرَهُم عِشاءً فَلَمَّـا


    أَصبَحُوا أَصبَحَت لَهُم ضَوْضَـاءُ


    مِن مُنَـادٍ وَمِن مُجِيـبٍ وَمِـن


    تَصهَالِ خَيلٍ خِلالَ ذَاكَ رُغَـاءُ


    أَيُّهَـا النَاطِـقُ المُرَقِّـشُ
    عَنَّـا


    عِنـدَ عَمـروٍ وَهَل لِذَاكَ بَقَـاءُ


    لا تَخَلنَـا عَلَى غِـرَاتِك إِنّــا


    قَبلُ مَا قَد وَشَـى بِنَا
    الأَعْــدَاءُ



    فَبَقَينَـا عَلَـى
    الشَنــــــــــــــــاءَةِ


    تَنمِينَـا حُصُونٌ وَعِزَّةٌ قَعسَــاءُ


    قَبلَ مَا اليَـومِ بَيَّضَت بِعُيــونِ


    النَّـــــــــاسِ فِيهَـا تَغَيُّـظٌ
    وَإِبَــــــــاءُ



    فَكَـأَنَّ المَنونَ تَردِي بِنَا
    أَرعَــنَ


    جَــــوناً يَنجَـابُ عَنهُ
    العَمــــــــاءُ



    مُكفَهِراً عَلَى الحَوَادِثِ لا
    تَرتُـوهُ


    للدَهـــــرِ مُؤَيِّــــــــــــــــدٌ
    صَمَّــــــاءُ



    إِرمِـيٌّ بِمِثلِـهِ جَالَتِ
    الخَيـــــــــــــلُ


    فَـآبَت لِخَصمِهَـا الإِجــــــــلاَءُ


    مَلِكٌ مُقسِطٌ وأَفضَلُ مَن يَمشِـي


    وَمِـن دُونَ مَا لَـدَيـهِ
    الثَّنَـــــــــــــاءُ



    أَيَّمَــــــــــــا خُطَّـةٍ أَرَدتُـم
    فَأَدوهَـــــــــــــا


    إِلَينَـا تُشفَـى بِهَـا
    الأَمــــــــــــــــــــلاءُ



    إِن نَبَشتُـم مَا بَيـنَ مِلحَـةَ فَالـ


    ـصَاقِبِ فِيهِ الأَموَاتُ
    وَالأَحَيَـاءُ



    أَو نَقَشتُـم فَالنَّقـشُ يَجشَمُــهُ


    النَّـاسُ وَفِيهِ الإِسقَــــــــامُ
    وَالإِبـــــــرَاءُ



    أَو سَكَتُّم عَنَّا فَكُنَّا كَمَن
    أَغمَـضَ


    عَينـــــــاً فِـي جَفنِهَـا
    الأَقـــــــــــــذَاءُ



    أَو مَنَعتُم مَا تُسأَلُونَ فَمَن
    حُــدِّ


    ثتُمُـوهُ لَـهُ عَلَينَـــــــــــــا
    العَـــــــــــــلاءُ



    هَل عَلِمتُم أَيَّامَ يُنتَهَبُ
    النَّــاسُ


    غِـوَاراً لِكُــــــــــــلِّ حَـيٍّ
    عُــــــــــــــــواءُ



    إِذ رَفَعنَا الجِمَـالَ مِن سَعَفِ الـ


    ـبَحرَينِ سَيراً حَتَّى نَهَاهَا
    الحِسَاءُ



    ثُمَّ مِلنَـا عَلَى تَمِيمٍ
    فَأَحرَمنَــا


    وَفِينَـا بَنَـاتُ قَـومٍ
    إِمَـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــاءُ



    لا يُقِيـمُ العَزيزُ بِالبَلَدِ
    السَهــلِ


    وَلا يَنفَـعُ الـذَّلِيـلَ
    النِجَــــــــــــــــــــــــاءُ



    لَيـسَ يُنجِي الذِي يُوَائِل مِنَّــا


    رَأْسُ طَـوْدٍ وَحَـرَّةٌ
    رَجـــــــــــــــــــــــــــــلاءُ



    مَلِكٌ أَضلَـعَ البَرِيَّةِ لا
    يُوجَــدُ


    فِيهَـا لِمَـا لَدَيـهِ
    كِفَـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــاءُ



    كَتَكَـالِيفِ قَومِنَا إِذَا غَزَا
    المَنـذِرُ


    هَلِ نَحـنُ لابنِ هِنـدٍ
    رِعَــــــــــــــــــــــاءُ



    مَا أَصَابُوا مِن تَغلَبِي فَمَطَلــولٌ


    عَلَيـهِ إِذَا أُصِيـبَ
    العَفَـــــــــــــــــــــــــــــاءُ



    إِذَ أَحَـلَّ العَلاةَ قُبَّةَ
    مَيسُــونَ


    فَأَدنَـى دِيَارِهَـا
    العَوصَــــــــــــــــــــــــــــاءُ



    فَتَـأَوَّت لَـهُ قَرَاضِبَـةٌ مِــن


    كُـلِّ حَـيٍّ كَأَنَّهُـم
    أَلقَــــــــــــــــــــــــــــاءُ



    فَهَداهُم بِالأَسـوَدَينِ وأَمـرُ اللهِ


    بَالِـغٌ تَشقَـى بِهِ
    الأَشقِيَــــــــــــــــــــاءُ



    إِذ تَمَنَّونَهُم غُـرُوراً
    فَسَاقَتهُـم


    إِلَيكُـم أُمنِيَّـةٌ
    أَشـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــرَاءُ



    لَم يَغُـرّوكُم غُرُوراً وَلَكــن


    رَفـَعَ الآلُ شَخصَهُم وَالضَحَـاءُ


    أَيُّهـا النَاطِـقُ المُبَلِّـغُ
    عَنَّــا


    عِنـدَ عَمروٍ وَهَل لِذَكَ انتِهَـاءُ


    مَن لَنَـا عِنـدَهُ مِـنَ الخَيـرِ


    آيَاتٌ ثَلاثٌ فِي كُلِّهِـنَّ
    القَضَـاءُ



    آيَةٌ شَارِقُ الشّقِيقَةِ إِذَا جَـاءَت


    مَعَـدٌّ لِكُـلِّ حَـيٍّ
    لِــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــوَاءُ



    حَولَ قَيسٍ مُستَلئِمِينَ بِكَبـشٍ


    قَـرَظِـيٍ كَـأَنَّـهُ
    عَبــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــلاءُ



    وَصَتِيتٍ مِنَ العَواتِكِ لا تَنهَـاهُ


    إِلاَّ مُبيَضَّــةٌ
    رَعـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــلاءُ



    فَرَدَدنَاهُمُ بِطَعنٍ كَمَا يَخـرُجُ


    مِـن خُـربَةِ الـمَزَادِ
    المَــــــــــــــــــــــــــــــــــاءُ



    وَحَمَلنَاهُمُ عَلَى حَزمِ ثَهـلانِ


    شِـلالاً وَدُمِّـيَ
    الأَنسَــــــــــــــــــــــــــــاءُ



    وَجَبَهنَـاهُمُ بِطَعنٍ كَمَا تُنهَـزُ


    فِي جَـمَّـــــــــــــــــــــةِ
    الطَـوِيِّ الـدِلاءُ



    وَفَعَلنَـا بِهِـم كَمَا عَلِـمَ اللهُ


    ومَـا أَن للحَائِنِيـنَ
    دِمَــــــــــــــــــــــاءُ



    ثُمَّ حُجـراً أَعنَي ابنَ أُمِّ
    قَطَـامٍ


    وَلَـهُ فـَارِسِيَّـةٌ
    خَضـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــرَاءُ



    أَسَـدٌ فِي اللِقَاءِ وَردٌ هَمُـوسٌ


    وَرَبِيـعٌ إِن شَمَّـرَت
    غَبــــــــــــــــــــــــــــــــرَاءُ



    وَفَكَكنَا غُلَّ امرِيِء القَيسِ عَنـهُ


    بَعـدَ مَا طَالَ حَبسُـهُ والعَنَـاءُ


    وَمَعَ الجَـونِ جَونِ آلِ بَنِي الأَوسِ


    عَتُـودٌ كَـأَنَّهـا
    دَفــــــــــــــــــــــــــــــــــوَاءُ



    مَا جَزِعنَا تَحتَ العَجَاجَةِ إِذ
    وَلُّوا


    شِـلالاً وَإِذ تَلَظَّـى
    الصِـــــــلاءُ



    وَأَقَـدنَاهُ رَبَّ غَسَّـانَ
    بِالمُنـذِرِ


    كَـرهاً إِذ لا تُكَـالُ الدِمَــاءُ


    وأَتَينَـاهُمُ بِتِسعَـةِ
    أَمـــــــــــــــــــلاكٍ


    كِـرَامٍ أَسـلابُهُـم
    أَغـــــــــــــــــــلاءُ



    وَوَلَـدنَا عَمـرو بنِ أُمِّ أنَـاسٍ


    مِن قَـرِيبٍ لَمَّـا أَتَانَا
    الحِبَـاءُ



    مِثلُهَـا تُخرِجُ النَصِيحةَ للقَـومِ


    فَـلاةٌ مِـن دُونِهَـا
    أَفــــــــــــــــــــــلاءُ



    فَاتْرُكُوا الطَيخَ والتَعَاشِي
    وَإِمّـا


    تَتَعَاشَـوا فَفِـي التَعَاشِي
    الـدَّاءُ



    وَاذكُرُوا حِلفَ ذِي المَجَازِ وَمَـا


    قُـدِّمَ فِيهِ العُهُـودُ وَالكُفَـلاءُ


    حَذَرَ الجَورِ وَالتَعدِّي وَهَل
    يَنقُضُ


    مَـا فِـي المَهَـارِقِ
    الأَهــــــــــــوَاءُ



    وَاعلَمُـوا أَنَّنَـا وَإِيَّاكُم فِي
    مَـا


    إِشتَرَطنَـا يَومَ إِختَلَفنَـا
    سَـــوَاءُ



    عَنَنـاً بَاطِلاً وَظُلماً كَمَا
    تُعتَـرُ


    عَن حَجـرَةِ الرَبِيـضِ الظَّبَـاءُ


    أَعَلَينَـا جُنَـاحُ كِندَةَ أَن
    يَغنَـمَ


    غَـازِيهُـمُ وَمِنَّـا
    الجَـــــــــــــــــــــــــــــــــزَاءُ



    أَم عَلَينَـا جَرَّى إيَادٍ كَمَا
    نِيـطَ


    بِـجَـوزِ المُحمَّـلِ
    الأَعبَـــــــــــــــــــــاءُ



    لَيـسَ منَّا المُضَـرَّبُونَ وَلا
    قَيــسٌ


    وَلا جَـندَلٌ وَلا
    الحَــــــــــــــــــــــــــــــذَّاءُ



    أَم جَـنَايَا بَنِي عَتِيـقٍ فَـإِنَّـا


    مِنكُـم إِن غَـدَرتُـم
    بُـــــــــــــــــــــــــــــــرَآءُ



    وَثَمَانُـونَ مِن تَمِيـمٍ بِأَيدِيهِـم


    رِمَـاحٌ صُـدُورُهُـنَّ
    القَضَـــــــــــــــــــــــاءُ



    تَرَكُـــــــــــوهُـم مُلَحَّبِيـنَ
    فَآبُـوا


    بِنَهـابٍ يَصَـمُّ مِنهَا
    الحُــــــــــــــــــــــدَاءُ



    أَم عَلَينَـا جَـرَّى حَنِيفَةَ
    أَمَّــا


    جَمَّعَـت مِن مُحَـارِبٍ
    غَبــــــــــــــــــــــــــــرَاءُ



    أَم عَلَينَا جَـرَّى قُضَاعَةَ أَم
    لَيـسَ


    عَلَينَـا فِـي مَا جَـنَوا
    أَنـــــــــــــــــــــــــــدَاءُ



    ثُمَّ جَاؤوا يَستَرجِعُونَ فَلَم
    تَرجِـع


    لَهُـم شَــــــــامَـةٌ وَلا
    زَهـــــــــــــــــــــــــــــــــــــرَاءُ



    لَم يُخَـلَّوا بَنِـي رِزَاحٍ
    بِبَرقَـاءِ


    نِطَـاعٍ لَهُـم عَلَيهُـم
    دُعَـــــــــــــــــــــــــــــــــاءُ



    ثُمَّ فَـاؤوا مِنهُم بِقَاصِمَةِ
    الظَّهـرِ


    وَلا يَبـرُدُ الغَلِيـلَ
    المَــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــاءُ



    ثُمَّ خَيلٌ مِن بَعدِ ذَاكَ مَعَ
    الغَـلاَّقِ


    لا رَأَفَــةٌ وَلا
    إِبقَـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــاءُ



    وَهُوَ الرَّبُّ وَالشَّهِيـدُ عَلَى
    يَـومِ


    الحَيـارَينِ وَالبَـــــــلاءُ
    بَــــــــــــــــــــــــلاءُ


      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين أكتوبر 21, 2019 6:42 am