الجزيرة للمحمول

حبابك عشرة

اهلين وسهلين
الجزيرة للمحمول

منتدى عام اساسه المحمول

أستغفر الله الذى لاإله إلا هو الحي القيوم وأتوب  إليه
عليك صلاة الله يا علم الهدى
لاإله إلا الله محمدا رسول الله
كل عام والامة الاسلامية بألف خير والجميع فى سلام

تدفق ال RSS


Yahoo! 
MSN 
AOL 
Netvibes 
Bloglines 

المواضيع الأخيرة

» فلاشات نوكيا 108 على الفولكانو
من طرف راشدمحمدالبشير الإثنين فبراير 22, 2016 6:34 am

» Volcano Merapi Solo Update Ver 1.4.5 Spd 7715 Pac /Mtk 6795 New Flash Id Added
من طرف راشدمحمدالبشير الأربعاء فبراير 17, 2016 1:58 am

» الروم الرسمى العربي GT-S7262
من طرف راشدمحمدالبشير الجمعة فبراير 12, 2016 7:45 pm

» VolcanoBox1.4.4 MerapiTool Motorola Imei Recover & Huawei Hisilicon NV Read & Write
من طرف راشدمحمدالبشير الأربعاء فبراير 10, 2016 1:02 am

» VolcanoBox Ver. 1.4.3 MerapiTool
من طرف راشدمحمدالبشير الأربعاء فبراير 03, 2016 2:16 pm

» روم ررسمى SM-G530HLollipop 5.0.2
من طرف راشدمحمدالبشير الإثنين فبراير 01, 2016 12:54 am

» روم رسمى SM-G530H Lollipop 5.0.2
من طرف راشدمحمدالبشير الإثنين فبراير 01, 2016 12:52 am

» روم رسمى SM-G530H KitKat 4.4.4
من طرف راشدمحمدالبشير الإثنين فبراير 01, 2016 12:50 am

» روم رسمى SM-G530H KitKat 4.4.2
من طرف راشدمحمدالبشير الإثنين فبراير 01, 2016 12:47 am

مركزرفع الملفات والصور


    9-وفاة اولاده وحكمتها

    avatar

    تاريخ التسجيل : 01/01/1970

    9-وفاة اولاده وحكمتها Empty 9-وفاة اولاده وحكمتها

    مُساهمة من طرف  في الخميس سبتمبر 13, 2012 1:37 am



    حكمة وفاة أبناء الرسول صلى الله عليه و سلم الذكور


    قد يسأل سائل لماذا لم يعش لرسول الله أولاداً ذكوراً بعد وفاته ؟

    الجواب : أن ابن النبى لابد و أن يكون نبياً و لو عاش ولد من أبناء الحبيب لكان نبياً بعده , و لو كان نبياً بعده ما كان هو خاتم الأنبياء و المرسلين , إنها حكمه الرب سبحانه وتعالى البالغة و قدرته و ثناءه المتناهيه , فى العظمة و سمو الرفعة فى التقدير و لذا قرر القرآن العظيم هذة الحكمة وأجاب على المفسرين و ردع الشامتين بقول الحق سبحانه و تعالى { إِنَّا أَعْطَيْنَاكَ الْكَوْثَرَ(1) فَصَلِّ لِرَبِّكَ وَانْحَرْ (2) إِنَّ شَانِئَكَ هُوَ الْأَبْتَرُ (3)} سورة الكوثر , و المعنى : أى كيف تكون أبتر و قد رفع الله تعالى لك ذكرك , فسرنا نقول يا رسول الله فى الأذان و فى الإقامة و كل شىء , و كيف تكون أبتر و قد أعطيناك الكوثر وهو نهر فى الجنة , أنت يا رسول الله خاتم الأنبياء و المرسلين و لو عاش لك ولد يخلفك فى الدنيا لابد وأن يكون نبياً مثل أبيه و كيف يكون نبياً بعدك و أنت خاتم الأنبياء ؟ و قد بين القرآن العظيم هذة الحكمة البالغة أنه لم يوجد ليكون أباً لأحد من الرجال و إنما ليكون أخر المرسلين قال تعالى { مَّا كَانَ مُحَمَّدٌ أَبَا أَحَدٍ مِّن رِّجَالِكُمْ وَلَكِن رَّسُولَ اللَّهِ وَخَاتَمَ النَّبِيِّينَ وَكَانَ اللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمًا} (40) سورة الأحزاب , إن الأبتر الحقيقى يا محمد هو الذى يضايقك بهذا القول لأنة لن ينفعة مالة ولا ولدة و ليس لة بعد موتة إلا الخلود فى النار وإن الذى يضايقك بهذا القول هو الأبتر حيث لا عمل صالح له و لاقيمة له ولا رجاء و مصيرة جهنم و بئس المهاد . و لموت أبنائه حكمه أخرى و هى البلاء فكان رسول الله أشد بلاء من الخلق فمات أبوه قبل أن يراه و ماتت أمة و هو صغير و مات عمه الذى كان يحميه ثم ماتت زوجته الحنونه و ها هو الأن يموت له أولاده ومع كل هذا فهو الخلوق الصابر الذى قال عنه ربه { وَإِنَّكَ لَعَلى خُلُقٍ عَظِيم ٍ} (4) سورة القلم و لتكن حكمه الله تعالى فى أن يبتلى حبيبه محمد ليكون للناس عبره لأنه أحب إنسان إلى الله تعالى و مع ذلك إبتلاه بلاء عظيماً ليعلم الناس أن كلما ذاد الإيمان و الحب لله تعالى ,كلما ذاد الإبتلاء و المرض والله أعلم .

      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء أكتوبر 22, 2019 9:04 am